صدور كتاب “الجمعيات السرية والحركات الهدامة” Secret Societies and Subversive Movement” لمؤلفته نيستا هيلين وبستر -أصول الماسونية وأخواتها- ترجمة فيصل كريم الظفيري

صدر مؤخرا عن مركز طروس للدراسات الاستراتيجية كتاب

غلاف كتاب “الجمعيات السرية والحركات الهدامة” الأصلي

وقد صدر الكتاب الأصلي سنة 1924 لمؤلفته المفكرة البريطانية الراحلة نيستا هيلين وبستر وأحدث ضجة هائلة في الأوساط الثقافية في بريطانيا خصوصا وبقية العالم على وجه العموم

وتتألف فصول الكتاب من خمسة عشر فصلا بالإضافة إلى مقدمة المؤلفة و”كلمة المترجم” وبعدد صفحات يربو على 530 صفحة، رقم إيداع دولي: 6-62-742-9921-978. يعالج الكتاب قصة الجمعيات السرية وأبرزها المحافل الماسونية وتحليل جذورها التاريخية وأسباب ظهورها من وجهة نظر المؤلفة. ويأخذ العمل صيغة الدراسة التحليلية، ولا يكتفي بالسرد التاريخي، لظروف نشأة هذه الحركات غير المعلنة، إذ تذهب بنا المؤلفة بعيدا عبر عودتها لحقب موغلة في القدم لتتبع قيام الجماعات السرية بدءا من تاريخ اليهودية القديم وبوادر النزعات التلمودية والقابالية، ثم تعرّج نحو دراسة الحركات الباطنية في العصور الإسلامية مثل الطوائف الإسماعيلية المتعددة كالقرامطة والفاطميين والدروز والحشاشين. غير أن الكتاب يهتم بدراسة جماعة أثرت تأثيرا بالغا في التوجه نحو العمل السري ألا وهي جماعة فرسان الهيكل التي بزغ نجمها إبان الحملات الصليبية، والتي بدأت فرقة عسكرية نذرت نفسها لحماية المملكة الصليبية ورعاياها فإذا بها تنتهي كخطر يتهدد العالم النصراني برمته. لكن القمع الذي تعرض له فرسان الهيكل ما لبث أن أحدث هزات سياسية ودينية واجتماعية عنيفة في قلب أوروبا قبيل “عصر النهضة”، فأدى ذلك إلى نشاط العمل السري والتخفي الباطني وانشقاق الأرض عن “الماسونية” التي تشير المؤلفة إلى أن تلك الجماعات استغلت نقابات عمال البناء واتخذتها واجهة لنشاطها الفكري والفلسفي المدمر لأي منظومة اجتماعية. لكن الصورة ما تلبث أن تتعقد بعودة اليهود إلى المشهد الأوروبي مع إطلالة القرن السادس عشر، وكذلك ظهور حركة أخرى منشأها ألمانيا تُدعى الحركة النورانية أو “الإليوماناتية” وكذلك جماعة “الصليب الوردي” ثم “الثيوصوفية” في بريطانيا، حيث تشير المؤلفة إلى سعي النورانيين بقيادة آدم فايسهاوبت إلى الهيمنة على المحافل الماسونية بصبر وأناة، لكنها تلمح تارة إلى الملمح القومي المحرك لهذه الجماعات بحكم أن النورانية حركة ألمانية سيطر عليها الملك البروسي فردريك الكبير في حين أن أكبر المحافل الماسونية محفل “الشرق الكبير” يقع مقره في فرنسا، وتصرّح تارة أخرى أن هذه المحافل هي التي أوقعت فرنسا في شرور الثورة العارمة عام 1789. أما في الفصول الثلاث الأخيرة فتستعرض المؤلفة صراعها مع كل من اليهود وحلفائهم الاشتراكيين واليساريين في بريطانيا وتبرز الخطر الناجم عن تفاقم مفاسد المخططات اليهودية التي لا تسعى خيرا لبريطانيا والعالم قاطبة.

من نافلة القول أن المفكر والمؤرخ المصري الراحل محمد عبد الله عنان قدم في أواخر العشرينيات من القرن الماضي كتابا يلخص فيه كتاب نيستا هيلين وبستر ويعرضه بإيجاز، لكن هذا الكتاب الجديد يتسم بالترجمة الكاملة لكتاب تلك المؤلفة. ويشير مترجم الكتاب فيصل كريم الظفيري في توطئته بعنوان “كلمة المترجم” بالثناء إلى كتاب عنان المختصر ولغته الجميلة، على أنه يسرد استفادته من المراجع الحديثة التي عالجت هذا الموضوع وأبرزها مؤلفات المفكر المصري الراحل دكتور عبد الوهاب المسيري.

كتاب “الجمعيات السرية والحركات الهدامة” ما زال يثير جدلا في زمننا الراهن لا سيما عقب تفجر أزمة جائحة الحمة التاجية (كورونا).


باستطاعة القراء الكرام طلب الكتاب من متجر مكتبة طروس ليصل إليهم في أي مكان من العالم

من هنا


نبذة عن المؤلفة:

نيستا هيلين وبستر (1876-1960): كاتبة إنكليزية تنتمي إلى أقصى التيار اليميني المحافظ. أبوها (روبرت كوبر لي بيفان) كان مصرفياً ومن شركاء مصرف باركليز. زوجها هو (آرثر تيمبلر وبستر) وشغل منصب كبير ضباط شرطة في الهند المحتلة من بريطانيا. والسيدة وبستر لها مؤلفات عديدة حول موضوع الجمعيات السرية والمؤامرات الخفية. وقد أصبح هذا الموضوع صنفاً تخصص فيه عدد من الكتاب كانت هي من أبرزهم. وأثارت نظرياتها حول “المؤامرة العالمية” جدلاً واسع النطاق في الأوساط الفكرية في بريطانيا، لا سيما بعد انقضاء أوزار الحرب العالمية الأولى. وهي من القلة الذين واجهوا النفوذ اليهودي والصهيوني في البلاد، وإن شاب نظرياتها نوع من النزعة اليمينية القومية والتشدد العنصري والحنين الإمبريالي.

نبذة عن المترجم:

فيصل كريم جابر الظفيري (1973-…) مترجم سعودي. حاصل على بكالوريوس لغة إنكليزية وآدابها من كلية الآداب في جامعة الكويت، (1998). تخصص بترجمة الوثائقيات المرئية المتعلقة بالتاريخ الأوروبي الحديث والفكر الغربي الكلاسيكي والمعاصر مثل:

  • تاريخ بريطانيا، للمؤرخ البريطاني سايمون شاما. (2000)
  • اصطدام العالمين: صراع المسيحية والإسلام. (2008)
  • الهدف المنشود: ركائز الدبلوماسية البريطانية وتاريخها. للسفير البريطاني كرستوفر ماير (2009)
  • تاريخ المسيحية. للبروفيسور اللاهوتي البريطاني ديارميد مكولوك. (2009)
  • قصة أسبانيا بين طريق الدم وبريق الذهب. للمؤرخ البريطاني سايمون صباغ مونتيفيوري. (2015)

وصدر للمترجم كذلك كتاب “عاصفة في كوب شاي: فيزياء الحياة اليومية” لمؤلفته العالمة البريطانية د. هيلين تشيرسكي، كما ترجم مقالات وبحوث تاريخية وفكرية عديدة ونشرها على مدونته الشخصية faisalkareem.com.

والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

فيصل كريم الظفيري

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s