أضخم انتاج آسيوي – التاريخ والحرب وممالك ثلاث – ترجمة الفيلم الصيني-الياباني Red Cliff الجزء الأول

بسم الله الرحمن الرحيم

أقدم لكم أيها الاخوة الكرام واحدا من أضخم الانتاجات الآسيوية على الاطلاق للمخرج الصيني جون وو، حيث قدرت ميزانية انتاجه بنحو مبلغ 80 مليون دولار، وهو مبلغ لا يقارن بالانتاجات الهوليودية الكبرى لكنه يظل الأضخم بهذه المنطقة حتى الآن. والعمل انتاج صيني ياباني مشترك وسيقدم على جزئين، وهذا العمل هو الأول منهما وسيقدم الثاني عند حلول شهر يناير 2009. وهذا العمل بالمناسبة هو أول ترجمة صينية أقدمها على الاطلاق، نظرا لترجماتي اليابانية والأوروبية الأخرى.

Chi bi

Red Cliff

الحافة الحمراء

يقدم لنا أيها الاخوة الاعزاء المخرج الصيني المخضرم جون وو رؤيته السينمائية عن معركة أو معارك الحافة الجبلية الحمراء التي وقعت بالصين عام 208 ميلادية أي بالقرن الثالث الميلادي، وهذه المعركة التي تفرعت منها العديد من المعارك فيما قبلها تكونت على إثرها مرحلة ما يطلق عليه بالصين تاريخيا “الممالك الثلاث” حيث انقسمت امبراطورية آل (هان) الحاكمة للامبراطورية بعد ضعفهم وتقسمت البلاد ما بين الامراء الاقطاعيين بعد فرضهم السيطرة كل على على اقطاعه وطمع بعضهم بالاقطاعات الأخرى رغبة بتطويع جميع أرجاء هذه الامبراطورية الشاسعة. لكن تحالف ولايات الغرب والجنوب منع مستشار الامبراطور (ساو ساو) من السيطرة على باقي أجزاء الامبراطورية بعد أن تمكن من جعل الامبراطور ألعوبة بين يديه، وبعد أن هزم بمعركة سابقة اللورد (ليو باي) حاكم ولاية (ووهوان) الغربية، مما اضطر حاكمها للجوء إلى حاكم ولاية (ووه) الجنوبية (سون تشوان). ومناشدته الأخير التصدي لغزو (ساو ساو) القادم بلا محالة. فوقعت المعركة الكبرى بتاريخ الصين القديم.

نحت يقدر أنه منذ ألف سنة على هذه الحافة الجبلية المطلة على نهر (ينجتزي) بالصين، وهو مكان يقترب من المعركة الفعلية

خريطة توضح مسار المعارك المتعددة بتلك الفترة

والحقيقة التي لا بد من ذكرها أن الفيلم يتناول هذه الملحمة (التي لا يوجد احصاءات وبيانات دقيقة عن مواقعها ولا عن ضحاياها) من ناحية رومانسية قد تبتعد عن سوداوية واقع الحروب شيئا ما، وتعتمد جل ما تعتمد على رواية القائد (زهو يو) أو (تشو يو) لتفاصيل المعركة (قام بدوره النجم الصيني توني ليونج) الذي قام بتدوين بعض من أحداثها فأصبحت تراثا صينيا أصيلا. ويبدو أن هذه المعالجة الرومانسية لم تعجب البعض فتحامل على الفيلم ومخرجه بشكل كبير، وقد تكون لهم وجهة نظر بهذا، خاصة من ناحية مسألة طول المعارك والمبالغة بالبطولات الفردية. إلا إننا بالواقع أمام عمل يقدم محاولة لقراءة هذا الجزء من التاريخ الغابر، ولا يمكن بأي حال من الأحوال من الأحوال تكوين صورة شاملة وموضوعية عن تلك الفترة النادرة التوثيق. وقد كان اختيار المخرج لتلك الرؤية البطولية والرومانسية الملحمية الوطنية متسما بالدقة للوقائع التاريخية المتداولة شعبيا وثقافيا لا سيما أن تلك الروايات التي تؤرخ لمرحلة كان العالم يقبع بما أطلق عليه “العصور الوسطى” التي كان المسلمون هم المتفوقون بها لكن يبدو أن معالم ومظاهر هذا التفوق الثقافي والانساني قد اندثرت بعد غزو التتار لعاصمة الخلافة العباسية بغداد عام 1258. لكن تاريخ هذه المعركة يسبق بفترة ثلاث قرون على الأقل لبداية الوجود الاسلامي الذي ازدهر بفترة الحكم المغولي للصين بعد القرن الثالث عشر ميلادي حيث وصلت الولايات الاسلامية بها إلى ثماني ولايات من أصل 12 ولاية (راجع ويكبيديا). فنستنتج أن وصول معلومات ومعطيات وفيرة منذ تلك الفترة السحيقة هو أمر لا شك أنه صعب جدا إن لم يكن مستحيلا بسبب غزو المغول كذلك لامبراطورية الصين وتدميرهم لكل التراث المدون والمؤرخ للفترات السابقة للغزو. فلا يبقى أمامنا سوى المشاهدة وعدم تصديق كل ما يدور بهذا العمل أو أخذه على محمل الجد بشكل تام، فهو عمل ترفيهي بالدرجة الأولى.

تميز المخرج السينمائي (جون وو) باسلوبه الاخراجي الجماهيري فيما قبل عبر العديد من الأعمال الشهيرة حركيا ومنها أفلام Face/Off و المهمة المستحيلة 2 و WindTalkers و Hostage و Broken Arrow باسلوبه الحركي الخاص به من ناحية التصوير والمونتاج وتقطيع اللقطات، وسرعة المشاهد الحركية المصورة بشكل بطيء وجذاب، وهو مخرج أفلام حركة مرغوب بهوليود. لكنه خرج هذه المرة منها نحو عقر داره الصين وبتمويل ياباني ناجح كالعادة، ليقدم لنا فيلما حربي تاريخي. وهو إن حدث تجاذب حول مستوى الفيلم ما بين مؤيد ومعارض، فإنه بلا شك سيبقى أفضل من الفيلم الذي سبقه بفترة وجيزة Three Kingdoms: Resurrection Of The Dragon الذي نال قبولا متوسطا سواءا فنيا أو جماهيريا.ومن المظاهر التي يتميز بها المخرج (وو) بمعظم أفلامه هو ولعه بالحمام وجعله عنصرا حاضرا بافلامه كما في إفلام Face/Off و المهمة المستحيلة 2 وغيرها من أعماله الكثيرة، دون أن يكون لهذا الحمام أو الطيور عموما أثر درامي معين بهذه الأعمال، فهذا الحمام وصوت رفرفة أجنحته بطل دائم لدى (جون وو). ومما أعجبني بالعمل هو ذلك الحوار والسيناريو المنطقي والمقنع إلى حد الجاذبية والجمال ويبدو أن المخرج الذي اشترك بكتابة السيناريو، استخدم الكثير من العبارات المنقولة أو المأثورة عن تلك الحقبة، حيث سنلاحظ استخدام الهلالين كثيرا بهذه العبارات، وأرجو من الاخوة الذين يريدون الاستمتاع بهذا الحوار التركيز به أو مشاهدة الفيلم أكثر من مرة، لأن هذا الحوار الجذاب يتسم بسرعة الردود والمحاورات الجميلة الفلسفية التي تقتبس من الحكم الكونفوشية الشيء الكثير. وتميز العمل برأيي بموسيقى تصويرية مبهرة تأخذ من جمال روح الموسيقى الصينية التقليدية وقام بتلحين الموسيقى الياباني (تارو إيواشيرو)، مما يدل على نجاح الموسيقيين اليابانيين بمعظم الأعمال السينمائية وصلت لحد الاستعانة بهم من الصينيين ألد اعدائهم. ومن العوامل التي تثير الاعجاب أيضا هو الأداء التمثيلي الطيب لكل من نجوم الفيلم حيث أظهروا براعتهم حسب النص الذي توفر لهم. ومن أبرزهم:

تميز توني ليونج بشخصية (زهو يو) القائد الصيني الجنوبي ونائب أمير ولاية (ووه) بالهدوء والانفعال المتحكم فهذه الشخصية قبل أن يكون قائدا عسكريا كان موسيقيا موهوبا. وهذا ما جعل من (ساو ساو) يستخف به. ولكن كما ذكرنا عاب الشخصية بعض المبالغات والتهويلات خاصة وقت المعارك، وهذه سمة عامة بالفيلم طبعا. من أهم أعمال (ليونج) أفلام Lust, Cation و 2046 و Infernal Affairs و Hero

(تاكيشي كانيشيرو) هو من أب ياباني وأم صينية مما يفسر اشتراكه بالعديد من الأفلام الصينية والافلام المشتركة. كان دوره بهذا الفيلم هو الأكثر وقعا وتأثيرا بسبب قوة الشخصية وهي شخصية المستشار والمخطط العسكري (زهو-جي ليانج) الذي يعتمد على ثقافته وعلمه المتنوع وتواضعه الجم وأدبه الرفيع، فنجح النجم (كانيشيرو) بهذا كثيرا برأيي دون اصطناع. من أهم أعماله، The Warlords و House of Flying Daggers و Returner

كانت عودة الممثل المخضرم (فينجيياي زهانج) بعد غيبة طويلة عن التمثيل مفاجئة نوعا ما، لكنه كما يبدو لم يفقد شيئا من مهارته بتأديته لشخصية (ساو ساو) المثيرة للجدل. حيث أظهره بذلك الداهية الماكر الذ لا تعرف نواياه أبدا، إلا إن النص لم يساعده كثيرا باظهار ما يمتلكه من قدرات أكبر حيث لم يظهر جانبه الانساني الآخر فيما عدا شهوته نحو السيطرة على زوجة غريمه (زهو يو) التي كان يحبها ويرغب بها، وقيل أنه شن كل هذه الحرب من أجلها. من أبرز أعماله: The Emperor and the Assassin و Sun Valley و King of Western Chu

العمل باعتقادي ممتع ومفيد من الناحية التاريخية على الرغم من إنه لم يقدم منظورا دراميا عميقا إلى حد ما. لكن هذا الفيلم يستحق المشاهدة عموما ويفضل الرقابة العائلية عند مشاهدته.

ولدي كلمة لجميع الاخوة العرب الكرام ممن يستخدمون الانترنت ويشاهدون هذه الأعمال، أن هذه الترجمة وضعتها ثقة مني بهم وباخلاقنا العربية الرفيعة التي لا تقبل الظلم أو الاستحواذ على حقوق الغير بالصيغة النصية SRT وذلك حتى يكون الاستمتاع كاملا بإذن الله وسأقوم بنشر الترجمة بأي موقع عربي يرغب بها وذلك لأني لا أؤمن اطلاقا بالاحتكار أو الهيمنة على الأفكار. فهذا رجاء من أخوكم فيصل كريم ألا يتم التغيير بهذه الترجمة أبدا إلا في حالة التعديل للنسخ الجديدة مع عدم حذف اسم المترجم أو اضافة أي اسم آخر عليه وبهذا تتطور حركة الترجمة وتزدهر وتخرج من خناق صيغ الـ IDX الضيق وغير المفضل للقراء على الرغم من مقدرتنا تحويل الترجمة لهذه الصيغة. ولكني أثق بكل المشاهدين العرب وأملي بالله ثم بهم كبير، وما على من يريد الترجمة سوى مراسلتي من أي مكان.

معلومات عن نسخة الفيلم:

اسم النسخة: Red.Cliff.2008.DVDRiP.XViD-PMCG
و
Red.Cliff.2008.DVDRip.XviD-WZW
المدة: ساعتان وعشرون دقيقة
معدل الاطارات: 25
عدد الاسطوانات: اثنان

قام بالتعديل مشكورا الأخ يوسف youssef401

—————————————–
تحديث تعديل لنسخة
Red.Cliff.I&II.2009.BluRay.720p.x264.DTS-WiKi
2011-1-20

رابط التعديل

من هنا

تفاصيل محتوى التعديل

من هنا

وتقبلوا تحيات مترجم العمل

أخوكم/ فيصل كريم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s