صداقة بين أعداء الحرب العالمية الأولى بسبب موسيقى في عيد الميلاد – نقاش في فيلم Joyeux Noel

 أقدم لكم مشاهداتي وانطباعاتي عن فيلم

b000btdlom.01._sclzzzzzzz_

Joyeux Noel

أو عيد الميلاد لمخرجه كريستيان كاريون

وقد حاز الفيلم على عدة جوائز أبرزها ترشيحه لأوسكار أفضل أجنبي لعام 2006 وترشح كذلك لجائزة السعفة الذهبية وفوزه بجائزة مهرجان بلد الوليد الاسباني 2005  بوستر الفيلم  كريستيان كاريونمخرج االعمل والفيلم أعتقد أنه يحتوي على ثراء فكري كبير. فموضوع الحروب التي تثيرها الفكرة الدينية المنحرفة هو بالفعل ما عانته أوروبا وقضت على نهضتها الحدييثة. فقد رأينا كيف يفكر كبار الرهبان المنساقين لما يشتهيه الأباطرة والملوك في أوروبا إلى درجة أنهم يحثون على قتل أطفال الألمان ونساؤهم حتى يقتلعونهم من الجذور. فكانت النتيجة انهاك الجيوش بحرب الخنادق التي اخترعها الألمان بالحرب الأولى ثم التدمير الكامل لأورووبا بالحرب العالمية الثانية بسبب تعاظم قوة السلاح ونزعة التطرف القومي والشوفينية. ولولا مشروع مارشال لما قامت لأوروبا قائمة بعد هذا. والفيلم ينتقد بشكل مأساوي خوض الحروب التي تعاكس الطبيعة والفطرة الانسانية التي تسعى دائما للاستقرار والسكينة والسلام. ويحدث هذا الأمر حين تأتي ليالي عيد الميلاد وتهفو النفوس نحو ما ينسيها مما يكدرها فلا يجدون سوى الموسيقى التي يتبادل بها الأطراف المتحاربة النغمات والترانيم التي تنساب داخل الأعماق البشرية المتألمة من الأهوال والكوارث،وقد أبدع مؤلف الموسيقى الأصلية فييليب رومبي في تأليف مثل هذه الموسيقى الشجيية وزاد من هذا الابداع تألق المطربان  ناتالي دوساي

villazon2071a

التي قامت بتمثيل صوتها ديان كروجر (Troy – National Treasure)  ورولاندو فيلازون (أو فيازون بالاسبانية) الذي قام بتمثيل أدائه بينو فورمان (Ring Of Nibelungs) اللذان أدخلانا في عالم من الموسيقى الخلابة الساحرة التي أسكتت حتى المدافع والرشاشات وأبعدت رائحة الموت والقتل. وإن كانت هذه الحادثة قد حصلت بالفعل فإنه حقا تعبر عن أن الحقيقة أغرب من الخيال دائما. لقد أعجبني شخصيا دور دانييل بروهل الذي قام بدور القائد الألماني المجبر ععلى تنفيذ الأوامر.  دانييل بروهل بدور القائد الألماني هورستماير حيث تدرج بشخصيته بشكل منطقي ومقنع من الصرامة والحزم في البدء ثم تتضح معالم شخصيته شيئا فشيئا فنفاجأ بأن حفلة عيد الميلاد لا تعني له شيئا بحكم أنه يهودي، ثم يتطور الأمر به إلى أن يبلغ الأعداء بموعد القصف عليهم حتى يتجنبوه ويستضيفهم في مخبئه في مشهد نادر الحدوث. وهذا الممثل بالذات متوقع له أن يصبح من أفضل نجووم أوروبا الواعدين وقد حاز بالفعل على العديد من الجوائز الأوروبية عن أفلامه سلفادور و وداعا لينين.

تجدر الاشارة إلى أن الفيلم تمت ترجمته من قبل الأخ M.H.Z من قبل وهنا رابطه

فيلم رائع فعلا وإلى جانب أنه من أفلام الدراما والحرب فهو فيلم موسيقي بالدرجة الأولى وتقبلوا تحياتي فيصل كريم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s