تأملات في مقارنة ترجمة معاني القرآن المجيد (1)

إن المقارنة سلاح معرفي تتجلى أهميته في علم #الترجمة. وسنأخذ عينتين من ما وصفا بأنهما “أفضل ترجمتين حديثتين لمعاني #القرآن المجيد”، ألا وهما ترجمة الأستاذ دكتور محمد حلمي، وترجمة أخرى لسيدات بريطانيات مسلمات أطلقن على أنفسهن لقب Saheeh International. والحقيقة أنني كنت أعتقد أن ترجمة الدكتور محمد تقي الدين الهلالي ورفيقه الدكتور محمد محسن خان لمعاني القرآن هي الأفضل، لكن تبين أن أهل الاختصاص لهم رأي آخر لأسباب كثيرة ومتعددة. وسأنتقي هنا نصا قرآنيا ونرى كيف صاغ معناه الدكتور عبد الحليم وفريق صحيح الدولي.
النص القرآني لآيتين من سورة المائدة:

{وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَىٰ نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ ۚ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ ۖ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ ۚ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ ۚ وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ۖ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ (18) يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ عَلَىٰ فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ أَنْ تَقُولُوا مَا جَاءَنَا مِنْ بَشِيرٍ وَلَا نَذِيرٍ ۖ فَقَدْ جَاءَكُمْ بَشِيرٌ وَنَذِيرٌ ۗ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (19)

ترجمة الدكتور عبد الحليم:
(18)
The Jews and the Christians say ‘We are the children of God and His beloved ones.’ Say, ‘Then why does He punish you for your sins? You are merely human beings, part of His creation: He forgives whoever He will punishes whoever He will. Control of the heavens and earth and all that is between them belongs to Him: all journeys lead to Him.’ (19) People of the Book, Our Messenger comes to you now, after a break in the sequence of messengers, to make things clear for you in case you should say, ‘No one has come to give us good news or warn us.’ So someone has come to you, to give you good news and warn you: God has the power to do all things.

ترجمة فريق صحيح الدولي:
(18)
But the Jews and the Christians say, “We are the children of God and His beloved.” Say, “Then why does punish you for your sins?” Rather, you are human beings from among those He has created. He forgives whom he wills, and He punishes whom he wills. And to God belongs the dominion of the heavens and the earth and whatever is between them, and to Him is the [final] destination. (19) O People of the Scripture, there has come to you Our Messenger to make clear to you [the religion] after a period [of suspension] of messengers, lest you say, “There came not to us any bringer of good tidings and a warner.” But there has come to you a bringer of good tidings and a warner. And God is over all things competent.

ومما لا شك فيه أن إشكاليات الترجمة تبرز لنا دائما، ومنها مثلا إشكالية لفظ الجلالة “الله” سبحانه وتعالى. فترجمة الهلالي وخان التزمت مبدأ نقحرة اللفظ Transliteration في حين أن الترجمتين أعلاه لجأت إلى ترجمة المفهوم الدلالي God ، فهل يعبر هذا عن الخشية من أن يظن القارئ باللغة الإنجليزية أن ثمة كيانا إلهيا خاصا بالمسلمين بهذا التوصيف يختلف عن الإله السماوي الذي نزل على الديانتين السماويتين السابقتين؟ أم أن هذا يعبر عن عدم التوازن الثقافي الواقع حاليا بين المسلمين والغرب مثلا. إنها قضية معقدة وتحتاج لحسم تاريخي.

هذا مجرد خيط من خيوط المقارنة بين النصين، وثمة نقاط عديدة يمكن للباحث أن يدرسها كخروج ترجمة الدكتور عبد الحليم عن التأثر بترجمة الهلالي وخان (التي نالت حظا واسعا من الانتشار والدعم من هيئة الافتاء السعودية ومجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف) في حين يتضح هذا التأثير بترجمة فريق صحيح الدولي.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s