لو جريت جري الوحوش… ترجمة الرائعة اليابانية الكلاسيكية Tales Of Ugetsu

أقدم لكم أيها الأخوة والأخوات عملا كلاسيكيا هاما نستكمل به فصولا من الروائع الكلاسيكية التي كان قد شرع بها العديد من زملائنا المترجمين الكرام. وهو عمل ياباني يستلهم من المعاناة التاريخية والاجتماعية التي مرت على الشعب الياباني أنماطا إبداعية تحيكها لنا خيالات الأدباء وأفكار القصّاصين ونسيج المبدعين. فيتمثل لنا بالمحصلة قريحة نتلمس بها العبر ونستشف بها الحكم التي تضيء لنا دروب الحياة.

فمن سار على مسارات الحكمة كان قد اعتبر
ومن حاد وضل عنها لعمرك قد خسر
.

Ugetsu monogatari

Tales Of Ugetsu

حكايات من (أوجيتسو)

والعمل من إخراج الراحل كينجي ميزوجوتشي ومن تأليف الكاتب والأديب الياباني أكيناري يودا الذي كان يعتبر من أهم الأدباء اليابانيين خلال القرن الثامن عشر. وقد حاز الفيلم على ترشيح لأوسكار أفضل فيلم أجنبي عام 1956 وعلى جائزة الأسد الفضي بمهرجان الببندقية السينمائي عام 1953. والمخرج الياباني العتيق ميزوجوتشي ينتمي لجيل الرواد الأوائل ممن عاصروا السينما الصامتة وكانت أكثر أعماله كذلك، إلا إن معظمها اشتهر بسبب اهتمام مهرجان البندقية حيث لم يعرف من أعماله عموما سوى آخر 12 فيلم من الأعمال الناطقة. ويتميز هذا المخرج القديم بأنه كان ممثلا وكان يؤدي الأدوار النسائية بسبب منع النساء من التمثيل آنذاك. والفيلم مستوحى من قصتين وردتا بالقصص التاريخية للأديب الياباني يودا بعنوان “قصص نور القمر والمطر” والتي تعتبر أحد الركائز الأساسية بالأدب الياباني الكلاسيكي وهي قصص إبداعية ومليئة بالعبر والحكم والمواعظ غير المباشرة. وقد اقتنص منها المخرج قصتين ليكون منها منظورا سينمائيا موحدا يتميز بالترابط والتسلسل المنطقي، وهي تمتاز كذلك بعنصر الدهشة أو الإدهاش بمخيلة القاريء أو المشاهد وهو ما استثمره المخرج لبناء حبكة درامية يتتبعها المشاهد بإعجاب وتأمل.

يقول المثل العربي المعروف “لو جريت جري الوحوش غير رزقك لن تحوش“. وهي حكمة صالحة لكل عصر وأوان ولكننا أصبحنا لا نعيها بهذا الزمن السريع. ولكن بالمقابل يقول الشاعر الأمير خالد الفيصل بإحدى قصائده الشهيرة:

إلى صفالك زمانك عل ياظامي ** اشرب قبل لايحوس الطين صافيها
الوقت لو زان لك ياصاح ما دامي ** ياسرع ما تعترض دربك بلاويها

بمعنى أنه إذا هبت رياحك فاغتنمها قبل فوات الأوان. وهذا المنظور يتعارض بلا شك مع الرؤية الأولى بحيث أن الإنسان قد ينقلب إلى صورة المسخ والتوحش في حال ظل يجري وراء الحياة والمادة فيدهس من حوله الأقرباء والأعزاء سواء شعر بذلك أم لم يشعر. وكيف “يعلّ” الإنسان أو يشرب وهو قد يكون ممتلء الجعبة بالماء وهناك آخرين من هم ظمأى وجوعى وبلا غطاء ويتوشحون العراء؟ وكل هذا بسبب عدم فوات الفرصة أو “قبل لايحوس الطين صافيها” كما تفضل الشاعر. فلماذا ننخرط بهذا الصراع المودي للتهلكة؟ ومن هم ضحايا هذا الصراع؟ إنهم بلا شك الضعفاء الذين لا حول لهم ولا قوة أمام هذا التغول والاندفاع الأعمى.

فيا إنسان… يا بني آدم… لو تمهلت على رزقك لأتاك وأنت جالس في بيتك

هذا هو قسطاط الحياة: عمل بلا جشع، وجهد بلا طمع.
وهكذا سيعيش البشر بسعادة بالأرض لو ساروا بهذا المنهاج،
مع حمد الله وشكره دائما.

أفكار كثيرة يطرحها العمل أتمنى أن تجدوا منها جانبا من الصحة.



تمت الترجمة على النسخة التالية

Tales.Of.Ugetsu.1953.DVDRip.XviD-iMBT



نسخة التورنت بالعنوان التالي

Ugetsu Monogatari.1953.720p.BluRay.x264-GABE

وهذا رابطها

من هنا

والترجمة

من هنا

تقبلوا مني أطيب تحية

فيصل كريم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s