فريق كاظمة يقدم: طبلة تكشف ما بالنفوس – ترجمة الرائعة المنتظرة The Tin Drum

بسم الله الرحمن الرحيم
نعود لكم أيها الاخوة الكرام محبي الأفلام والروائع الأوروبية بهذه الأيام السعيدة من عيد الفطر المبارك لعام 1430 هـ. ونقدم لكم عبر فريق كاظمة المختص بروائع الأعمال العالمية هذه الرائعة الألمانية البولندية المشتركة التي طال انتظارها منذ مدة طويلة. وكان التخطيط لها تم منذ زمن طويل كما لاحظتم من مسألة رفع نسخة الفيلم ذات النقاوة العالية. وهذا ما سيتم شرحه تفصيلا أدناه. ولكن قبل ذلك لنتعرف على مزايا هذا الفيلم بشكل عام مع ذكر المآخذ على بعض جوانبه.
tin drum
Die Blechtrommel

The Tin Drum

طـبـلـة الـصـفـيـح

—————————————-

حصل فيلم طبلة الصفيح للمخرج الألماني فولكر شلوندروف على جائزة أوسكار أحسن فيلم أجنبي عام 1980. وعلىونفس الجائزة من مهرجان أكاديمية السينما اليابانية وكذلك السعفة الذهبية من مهرجان كان السينمائي عام 1979. وبالتالي فإن العمل قد تلقى تقديرا فنيا كبيرا. وهذا الفيلم مقتبس من رواية للمؤلف الألماني جونتر جراس والرواية هي عبارة عن أول أجزاء (ثلاثية دانزيج) التي صدرت عام 1959 أما الجزئين التاليين فكانا (قط وفأر) و(سنوات الكلب).

مؤلف الرواية جونتر جراس

غلاف الرواية الأصلي

والرواية لها تتمة للقصة لم تكن موجودة بالفيلم. بحيث أن حكاية هذا الفتى (أوسكار ماتزيراث) الذي قرر أن يتوقف عن النمو (ذكرني بدعابة الفنان الراحل حسن عابدين “ربنا يوقف نموك”) تستمر ومغامراته الغريبة تتواصل بشكل عجيب. ولا بد أن نعي أنه ليس قزما كما فهم بعض الاخوة هذا الأمر. بل هو صبي رأى منذ البداية زيف وخداع عالم الكبار وتفشي الخيانة والضعف والفساد وعدم مواجهته مما جعله يقرر عدم النمو جسديا على الأقل. وبعض الاخوة قد يظنون أن شخصية (أوسكار) هي لقزم فعلا. ولكن الحقيقة أيها الاخوة أن الشخصية أداها الممثل الألماني ديفيد بينينت.

وقد أدى الدور وهو بعمر الحادية عشر. وهو على كل حال ممثل لم يبرز لاحقا سوى بعمل آخر وهو Legend مع توم كروز عام 1985. وعلى الرغم من أن العمل لاقى نجاحا ماديا وفنيا كبيرا، إلا أنه واجه أزمة شهيرة بولاية أوكلاهوما الأمريكية عام 1997 عند صدور نسخته الجديدة. حيث تم رفع قضية ضد مخرج ومؤلف الفيلم لاستخدامهما طفل قاصر بأداء مشاهد إباحية صريحة. فتمت الإدانة بالمحكمة ومنع تداول أشرطة الفيلم. إلا إنه نشب صراع قضائي متبادل بين مؤيدي حظر العمل من المتزمتين دينيا وبين الليبراليين ودعاة تحرر الفن، وبعد مشاهدة العمل كاملا تم الحكم على السماح بتوزيع الفيلم مرة أخرى بالولاية.

فولكر شلوندروف: مخرج الفيلم

النظرة الفنية للفيلم

هذا العمل مثل رسالة معادية للحرب من خلال شكل جمالي وتشبيهي بليغ سواء بالرواية أو بالفيلم. أي أنه يقدم صورة الفن كشيء مناقض للعنف وعدم التعايش السلمي بين القوميات المختلفة بالوطن الواحد، وقدم لنا الفيلم صورة ضمنية أن للفن قدرة على هزيمة الحرب والكراهية. وبهذا نجد الإمكانيات الفنية لشخصية أوسكار الصغير على نقيض إندلاع الحرب العالمية الثانية والظروف التي أدت إليها. إلا أن شخصية أوسكار الصغير تحمل معايير معقدة ومتناقضة أحيانا. وقد عبر الكاتب عن هذا الأمر بشكل أدبي واضح، فهو يستخدم الموسيقى أو قرع طبلته كشيء معطل وغير منظم ومن غير أن يكون لهذا القرع هدف أخلاقي معين، كأن يكون رسالة مضادة للفكر النازي بالمجتمع. إلا أنه من ناحية أخرى فإن صراخه الهائل والقادر على تكسير أي زجاج أمامه يشير بطريقة أو بأخرى إلى الوجه النازي العنيف بحادثة ليلة الزجاج المكسور عام 1938 حيث قام النازيون بتهشيم زجاج محلات اليهود بألمانيا والنمسا. وبالتالي تعبر شخصية أوسكار عن الرغبة بتعرية النظام النازي العنيف بشكل رمزي وفني. وكما يقول الشاعر البحريني الشعبي عبد الرحمن رفيع: “الجنون… فنون“، فإن كل هذه القصة يتم التعبير بشكل ساحر وخيالي وأسطوري ومجنون. ولا نستغرب هذا حين نكتشف أن أوسكار يروي لنا أحداث وهو قابع بمستشفى الأمراض النفسية (أو المجاذيب بالعامي) كما سيظهر بآخر الجزء الثالث من الثلاثية (وقد تطول أسباب شرح هذه النتيجة). ولعل من الجنون أيضا إدعاء أوسكار مع عصابته التي سيكونها لاحقا بالجزء الثاني من الرواية أنه المسيح. وهكذا فإن الفيلم لا يسلط الضوء على الإشارات اللا دينية التي ذكرت بباقي الأجزاء، لكنه اصطدم بالجانب الأخلاقي لكيفية تجسيد الرواية عمليا بشكل صادق. وواجه رغم النجاح الفني والمادي للفيلم، إشكاليات ليست باليسيرة ستشكل نقطة صعبة على أي مخرج سينمائي يحاول تلافيها. وقد يكون المحاولة التجسيدية للمخرج الراحل يوسف شهين بفيلمه المهاجر قريبة من هذه الإشكالية حين حاول إعادة قراءة بعض الأوراق التاريخية الدينية، فأحدث ضجة كبرى بمنتصف التسعينات من القرن الماضي.

رؤيتي الشخصية

لا شك أن هذا الفيلم يخالف ما أؤمن به من أفكار لا سيما فيما يخص محاولة إظهار اليهود على أنهم الضحية الأبدية لجلادي النازية رغم ما حمله الفيلم من أفكار إيجابية حيال التعايش السلمي بين جميع القوميات والأعراق التي تقطن بوطن واحد. ومن جهة أخرى، فإن هذا الصبي أوسكار رغم طرافة مظهره شكل لي انزعاجا كبيرا. ولا أنكر أنني أشعر بالسرور حين يتعرض هذا الصبي غريب الشكل للضرب هنا أو للرفس والإيذاء هناك. قد يقول قائل “هذه سادية منك”. فأرد أن هذا ما شعرت به ولا تفسير عندي لهذا الشعور سوى أنني رأيت صور تامة لكل ما لا يتمنى المرء السليم أن يكون. فالرفض والاعتزال السلبي عن المجتمع سيؤدي لا محالة لاختلال الشخصية والتقوقع وبالتالي الجنون الحتمي وفقدان الذات.

وقد أورد الاخ حسن سلمان بموضوعه عن رفع الفيلم أحد الاقتباسات للزميل الاخ صبحي عن قراءته للرواية أعرضه عليكم بتصرف:

هذه الرواية ” الطبل الصفيح ” وكذلك الفلم تشبه كاتبها في كثير من الأنحاء ، من قبيل انتقاده للنازية وتصرفات النازيين ، وإخفائه -أي الكاتب- لبعض العلاقات مع النازيين وما اعترف به بعد تسلمه لجائزة نوبل بعدة سنوات في سيرته الذاتية ” حين نقشر البصل ” بأنه التحق بوحدة خاصة في الجيش النازي في شبابه

تعد رواية الطبل الصفيح أشهر رواية كتبت في تاريخ ألمانيا ليس على المستوى التناول المعلوماتي والثقافي فيها بل أيضا على المستوى الفني .

الرواية تقع في 700صفحة تقريبا

ولها ترجمتان باللغة العربية الأولى والأفضل للكاتب والمترجم السوري موفق المشنوق . والذي ترجمها قبل حصول غراس على نوبل بعدة سنوات ولكنه لم ينشرها إلا عام 1999م

وهذا ما خلق مشكلة مع المترجم العراقي الآخر ” حسين الموازني “الذي نشرها قبل موفق المشنوقي

قرأت الرواية مرتين واستمتعت بها كثيرا
وشاهدت الفلم دون ترجمة _ أي ترجمة فقط باعتمادي على الرواية _
وللإنصاف أقول بأن الفلم رغم روعته ورغم أداء “أوسكار “_البطل_

إلا أن الرواية تفوقه بعدة درجات

أرجو أن يكون لترجمة الفلم دور أكبر في رفع القيمة الفنية للفلم أيضا

وكلنا ثقة بفريق الترجمة.

هذه الصورة تم تصغيرها . إضغط على هذا الشريط لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي . أبعاد الصورة الأصلية 635×378 .

ترجمة الفيلم

لم أكن متحمسا بالحقيقة لترجمة هذا الفيلم رغم كونه من الروائع السينمائية العالمية وذلك للعديد من الأسباب، منها مثلا سوء حالة النسخة القديمة التي كانت بحوزتي ومعرفتي المسبقة بأن كل فيلم ألماني ينافس على الأوسكار يكون موضوع اليهود سببا بنيله للجائزة أو عدم نيله لها. وهذا ما تحقق عبر عملين كنا قد ترجمناهما من قبل وهما فيلم No Where In Africa وفيلم The Baader Mainhoff Complex. فالأول حصل على الأوسكار لأنه كان مؤيدا لليهود والثاني لم يحصل عليها لأنه كان بطابع مضاد للصهيونية. لكن مجموعة من العوامل جعلتني أقدم على طرح فكرة العمل مرة أخرى، منها تشجيع الاخ شريف الحداد لي بذلك قبل مدة طويلة وطلبات الأعضاء المتتالية لترجمة الفيلم ثم عرض الاخ محمد العازمي على تناصف العمل عبر فريق كاظمة، مما دعاني لرفع نسخة الفيلم الأصلية عالية الجودة، وأخيرا الشروع بالترجمة. إلا إنه عند الترجمة اكتشفنا أن النسخة تحتوي على حوار مضاف غير مترجم بأي ملف. وقمت بتنزيل النسخة ذات الترجمة الانجليزية المدمجة على أمل وجود ترجمة لهذا الحوار فاكتشفت أن الحوار هذا غير موجود أصلا، فدهشت بالواقع من مسألة الاضافات المتأخرة هذه. لكن على العموم فإن هذه الحوارات قليلة جدا ولن تؤثر على سياق المشاهدة بتاتا، فنستميحكم عذرا لذلك.

———————————

وأنوه وأحذر أن الفيلم للكبار فقط،
وناقل الكفر ليس بكافر

———————————


وكما وعدت حضراتكم، فقد تم تعديل الترجمة على أكثر من نسخة،
منها النسخة المدمجة بالانجليزية لمن يريدون
الاستفادة اللغوية ومقارنة أساليب الترجمة
وسأكتفي بعرض مواصفات النسخة عالية الجودة
وذكر اسماء باقي النسخ

مواصفات نسخة الفيلم:

اسم النسخة: Die.Blechtrommel.1979.Criterion.DVDRip.XviD.AC3.6C h-[gx].www.dvd4arab.maktoob.com
حجم النسخة: 2 جيجا و180 ميجا
معدل الإطارات: 23976
مدة الفيلم: ساعتان و22 دقيقة

هذا رابط الترجمة على السب سين
2 cd
هنا
1 cd
هنا

وكذلك على النسخ

Die.Blechtrommel.1979.DVDRip.XviD.AC3-CHE.GUEVARA

اسطوانتان

Die.Blechtrommel.(The.Tin.Drum).1979.Eng.Subs

اسطوانة واحدة

O Tambor (هذا هو اسم النسخة هكذا ولا أعلم لماذا؟)

اسطوانة واحدة مع تورنت جيد

شكر خاص لكل من

الاخ العزيز حسن سلمان

لعمل موضوع الرفع للروابط المباشرة

والاخ العزيز شابي شحاتة

لتصميم البوستر الموضوع أعلاه بشكل جذاب

وبالنهاية تقبلوا تحيات مترجمي العمل

محمد العازمي

فيصل كريم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s