الترجمة الفيلم الأوسكاري The Reader – محاكمات لمجرمين لم تقتص منهم العدالة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم أيها الاخوة الكرام.
أقدم لكم ترجمة الفيلم الأوسكاري الذي يعالج قضية شائكة ومعقدة

The Reader
الـقـاريء

مقطع دعائي

تنبيه: هذا الفيلم للكبار فقط

يقتحم فيلم القاريء لمخرجه البريطاني ستيفن دالدري وبأفكاره المستوحاة من الكاتب الألماني بيرنارد شلينك عن قصته Der Vorleser ، يقتحم علينا الأفكار بما يقدمه من مضمون يستحق النقاش الذي قد يصل لحد الجدل بهذا العمل الذي استغرق وقتا طويلا من الانتاج، ودخل به المخرج عبر بوابة الأوسكار العريضة ليقدم للجمهور هذا العمل الذي ضم نجوما كبار. حصل الفيلم لغاية كتابة الموضوع على خمس ترشيحات مهمة لجوائز مهرجان أكاديمية السينما الأمريكية لعام 2009 وهي جائزة أفضل فيلم وجائزة أحسن اخراج وجائزة أحسن تصوير وأحسن ممثلة بدور رئيسي وأخيرا أحسن سيناريو مقتبس. وهؤلاء هم أبطال العمل الرئيسيين.

النجمة البريطانية كايت وينسليت

النجم البريطاني رالف فاينيس

الممثل الألماني الشاب ديفيد كروس

النجم السويسري المخضرم برونو جانز

———————-



الحقيقة أنه من الناحية الفنية فإن الفيلم يحتوي على عناصر هامة ولكني على أية حال وكما أقول دائما لست ناقدا سينمائيا متخصصا حتى أحكم على هذه العناصر. وكل ما أقدمه هو عبارة عن انطباعات معينة قد تتراءى لي عند مشاهدتي لأي عمل سواءً كان بالسلب أم بالإيجاب. وأترك لغيري من المتخصصين التحليل الفني لعناصر العمل. وقد يكون ما لفت انتباهي هو ذلك الأداء الجيد للمثل الألماني ديفيد كروس الذي جسد دورا صعبا لكنه نجح بعرض صورة مقنعة عموما. أما أداء النجمة كايت وينسليت فقد متقمصا للشخصية الألمانية بحركاتها المألوفة عبر شخصية (هانا شمتز) وظهر ذلك واضحا مثلا بمشهد المحاكمة، إلا إن الدور قد يكون صعبا من ناحية أخرى عليها حيث الجرأة المطلوبة حسب رؤية المخرج وهي على أي حال كما هو معروف عنها لا يشكل لديها هذا الأمر أدنى مشكلة، ولكنني أنبه أن هذا قد يكون فجا على المشاهد العادي. أما النجم رالف فاينيس فلم يساعده الدور في إبراز ما يمتلكه من مواهب سوى أنه يأخذ انتباهك قليلا بالمقاطع الأدبية التي قرأها (والتي حرصت على ترجمتها سماعيا حسب ما تمكنت من سماعه). ومما يلفت الانتباه كذلك الدقة في تصميم الملابس وقصات الشعر حسب الفترة الزمنية المقدمة، فنجد أن المخرج حرص عرض شكل كل فترة زمنية بشكل مناسب فتسريحة الأربعينات تختلف عن فترة الستينات حيث أشكال الهيبيز وتختلف عن الثمانينات حيث الشعر المتوسط والتسعينات القصير وهذا بشكل عام طبعا، حيث نجد العمل يبسط لنا فترة زمنية عريضة من منتصف الأربعينات وحتى منتصف التسعينات من القرن الماضي. استخدم المخرج أسلوب الانتقال الهاديء للكاميرا وعرض المناظر من زوايا أفقية وأحيانا طولية. وتميز العمل بالموسيقى التصويرية الرقيقة والمحيطة بالاجواء الحوارية.

بصورة عامة، ليس هناك جديد بتقنية هذا العمل حسب ما رأيت، لكنه يستحق بطريقة أو بأخرى المشاهدة نظرا للقصة الدرامية المحبوكة بشكل جيد ولأداء بعض نجوم الفيلم حيث أشير هنا للدور الشرفي للممثل السويسري المخضرم برونو جانز وتقديمه لدوره باسلوب السهل الممتنع مما يجعلك تشعر بالانجذاب لاسلوب أدائه الممتع. وعدا هذا لا يمكنني الاسهاب بشكل أكبر بمحتويات الفيلم.


كايت وينسليت تحيي المعجبين في برلين بتوقيع

محاكمات لا تزال تنتظر بعض الرؤوس!

ناقش العمل بالواقع فكرة محاكمات المجرمين الذين ارتكبوا جرائم ضد الانسانية إبان فترة الحرب العالمية الثانية وما قبلها، وهم بالطبع النازيون بشكل أساس. والفكرة تشير إلى أنه مهما طال الزمن لن يفلتوا من العقاب. لكن أيها الغرب الباحث عن العدالة الخاصة به، لماذا لا يكون هذا المقياس شاملا الجميع؟ ولماذا يطبق منظور العقاب الأحادي على أناس دون أناس؟ ولماذا هذه المعايير المزدوجة بالحكم على الأمور الواضحة للعيان؟ وأين أنتم ومنظوركم للعدالة مما يجري بفلسطين والشرق الأوسط عموما من مذابح ومجازر تندى لها البشرية جمعاء على يد مجموعة صهيونية تسمي نفسها “اسرائيل” ونبي الله يعقوب منهم براء، حيث أطلقتموها علينا كالكلاب المسعورة التي لا ترحم طفلا ولا امرأة ولا شيخا. فهل هذا هو منظور الغرب والمتعاطفين معهم للعدالة. فهذا المنظور لا زلنا نعايشه حتى بالقرن الحجديد الذي يقولون لنا أنه “قرن الانسان وحقوقه” وشاهدناه يطبق مؤخرا في غزة وقبلها بلبنان. إنها المعايير المزدوجة والعين العوراء التي تحدثنا عنها سابقا ويبدو أنه يس هناك طبيب جراح ماهر يشفي لهم العين الأخرى لعلهم يرون الصورة الكاملة فتستفيق ضمائرهم إن كان لهم من صحوة الضمير حظ. فإن كانوا صادقين هذه هي الجرائم بغزة ماثلة أمام الأنظار ولا زالت دماؤها ساخنة، فليسمحوا بأخذ العدالة مجراها وليحاكموا هم لا نحن القتلة ومصاصي الدماء من بني صهيون. لكن كيف لهذا أن يكون وراعي البقر الأهوج هو من يفقأ عين الحق.

الترجمة متممة بشكل سماعي

تم ترميم ملف الترجمة بشكل ساعي واضافة مقاطع غير موجودة بالملف لتكون الترجمة بصورة تليق وترضي مشاهدي الديفيدي العربي الكرام وهي بطبيعة الحال حصرية بهذا الموقع العريق. وأكرر تحذيري لبعض ضعاف النفوس من عدم نقل أو تعديل أو التصرف بداخل ملف الترجمة بأي شكل إلا بعد الاستئذان بشكل مسبق من المترجم. وهذا الأمر أيها الاخوة الكرام لا يصب في مصلحة المترجم فقط (وهو على أي حال مجهود تطوعي لا مقابل من ورائه أبدا) بل يصب كذلك بمصلحة المشاهدين وعملية الترجمة بمجملها وذلك حتى يستعيد الاخوة المترجمين الثقة بنشر ترجماتهم بالصيغ النصية السهل التعامل معها للجميع. أما سراق الترجمات وخاطفيها فأقول لهم: حسبنا الله ونعم الوكيل، ولا عدوان إلا على الظالمين.

مواصفات نسخة الفيلم:

اسم النسخة: The.Reader.2008.DVDRip.XviD-DASH
عدد الاسطواات: اثنان
معدل الاطارات: 23.976
المدة: ساعتان و4 دقائق
تنزيل عبر الايميول:

The.Reader.DVDRip.XviD-DASH.CD1
The.Reader.DVDRip.XviD-DASH.CD2

 

تقبلوا تحيات مترجم العمل

فيصل كريم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s