محاولة تركية للوصول إلى الأوسكار – ترجمة الفيلم التركي Takva

بسم الله الرحمن الرحيم

أقدم لكم أيها الاخوة الكرام ترجمة الفيلم التركي الجدي

تقوى

Takva

 

 

وهذا الفيلم أقدم ترجمته بتعاون وإشراف فني من الاستاذ إيهاب التركي Bob2Bob الذي رشح ترجمة هذا الفيلم الذي سيكون فيلم تركيا الرسمي للمنافسة بدخول الترشيح لجائزة الأوسكار عن أفضل فيلم أجنبي لهذا العام.
وهو فيلم حاز أساسا على العديد من الجوائز الأوروبية والعالمية خاصة شخصية الفيلم الرئيسية
(إركان جان)
الذي أدى شخصية محرّم بالفيلم ذات الأبعاد المعقدة والعميقة


تنضم تركيا الى قائمة مجموعة من دول الشرق الأوسط التى ترشح واحد من أفلامها الأخيرة لجائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبى، وتشترك هذه الأفلام جميعها فى تناول قضايا اجتماعية وانسانية (…) والفيلم التركى الذى ينافس موضوعه بقوة على جائزة الأوسكار بعنوان “تقوى” Takva وهو يتناول علاقة التدين المتزمت بالمجتمع العصرى، وحكاية الفيلم تتناول حكاية (محرم) وهو شخص مسلم شديد التدين يعيش داخل غرفة باحدى المساجد الصغيرة بتركيا، وهو رغم تمسكه الشديد بشعائر الدين ووجوده الدائم فى المسجد يعانى من أحلامه الجنسية الفاحشة التى تتناقض مع تفاصيل حياته اليومية الزاهدة التقية، ويمزج المخرج التركى أوزار كيزيلتان فى عدد من المشاهد بين تفاصيل يقوم فيها البطل (محرم) بالوضوء والاستعداد للصلاة وممارسة طقوس الذكر، وبين أحلام اليقظة الماجنة التى تمر بخياله، والفيلم يركز على شخصية محرم كمسلم متشدد لدرجة انه يقمع رغباته بصورة قاسية، فهو زاهد فى أى منصب أو سلطة فى الزاوية التى يعيش فيها، وهو شخص مسالم للغاية ومتعفف يخشى الله للغاية، وهو يقاوم اغواء المال والسياسة وأيضاً اغواء ابنة الشيخ، وهو كلما اجتهد فى التوجه الخالص النية الى الله وجد نفسه فى مواجهة ما مع الفساد، فكونه يقوم بالاشراف على الأمور المالية للزاوية يجد نفسه وسط كثير من قضايا الفساد والسرقة والمعاملات السيئة السمعة مع رجال السلطة وموظفيها، حيث هناك معايير مختلفة وتدخلات يتمكن على نحو ما من مقاومتها، ولكن كبته لرغباته العاطفية والجنسية يصل به الى درجة من الجنون. وفى حال تم اختيار الفيلم لدخول التصفيات النهائية للأوسكار سيكون أول فيلم يناقش الاسلام فى مثل هذه المسابقة، وسيكون أيضاً أول فيلم يناقش مثل هذه القضية الدينية الحساسة تقدمه دولة مسلمة للمهرجانات الدولية، وبعد قرار التقدم لمسابقة الأوسكار تم تصميم أفيش جديد للفيلم يعبر عن حال بطل الفيلم وتصوره واقفاً فى حالة حيرة يحمل حقائب سفره وفى خلفيته يظهر الجامع. ومخرج الفيلم (أوزار كيزيلتان) الذى لا يخفي صراحةً انه ملحد فى تصريحاته الصحفية ان الفيلم لايهزأ بالتدين أو بالاسلام ولكنه يحاول لمس العلاقة الجدلية بين مفهوم التقوى والورع والمبادىء الدينية التقليدية فى حياة الدراويش، وبين عالم الحياة الحديثة بكل ماتحمله من مفاهيم جديدة تتناقض أحياناً مع كثير من مفاهيم الدين، وهو لايدعو الى الفصل بين المفهومين أو استعداء كل طرف للأخر، بل الى التعايش معاً بصورة أفضل، وقد استشهد المخرج بالتعاون الكامل الذى حصل عليه من ادارة المسجد الذى صور فيه رغم معرفتهم بموضوع الفيلم، وحول فكرة الفيلم يقول كيزيلتان انه وكاتب السيناريو (أوندار جاكار) استوحياها من قصة والد كاتب السيناريو الذى كان ملحدًا حتى الخامسة والخمسين من العمر، ثم بعد ذلك وجد طريقه إلى الإيمان وصار مسلمًا متدينًا للغاية، واستغرق الأمر حوالى خمس سنوات لتعديل صياغة موضوع السيناريو وتمت اعادة السيناريو أكثر من 20 مرة، وقد قوبل الفيلم بترحيب نقدى وجماهيرى لدى عرضه فى تركيا، وقد أعلن المخرج أن رئيس الجمعية الاسلامية التابعة للمسجد الذى تم التصوير فيه اتصل به لتهنئته على الفيلم، وقد حصل الفيلم حتى الآن على أكثر من 15 جائزة سينمائية داخل تركيا وخارجها، وأغلب هذه الجوائز حصل عليها البطل (اركان كان) ومن بين هذه الجوائز 9 جوائز من مهرجان البرتقالة الذهبية بأنطاليا، وكذلك جائزة فيبريسكى من مهرجان برلين الدولى، وجائزة أفضل ممثل (اركان كان) من مهرجان جينيف السينمائى، وجائزة أفضل فيلم من مهرجان سراييفو، وجائزة الابداع الخاصة من مهرجان تورنتو.

وقد اختار المخرج التوغل عبر العمل في أشد الأفكار الاسلامية انعزالا وتعقيدا ألا وهي فكر الطرق الصوفية المبتعدة عن المجتمع منتقيا بالذات الطريقة القادرية لانتشارها بتركيا وبعض البلدان الاسلامية. والطريقة القادرية تنسب إلى الشيخ عبد القادر جيلاني -رحمه الله- الذي يعود نسبه إلى سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسن بن علي رضي الله عنهما. ولكي نوضح نشأة هذا الفكر الصوفي يجب أن نقول أنه فكر ذو منهج يطول شرحه ويستند على أفكار وأعمال وتدابير شديدة الروحانية، وهذا مما أدى لحدوث جدل واسع بأوساط العلماء الاسلاميين حول شرعية هذا الفكر من المنظور الاسلامي. ولكي ألتزم الجانب الموضوعي فإني سأعرض جانبا من كلتي وجهتي النظر. أولا سأعرض شرحا موجزا لانتشار من خلال موقع (أبونا الشيخ) ورابطه أدني الاقتباس الطريقة القادرية حسب المنظور الصوفي.

إنتشار الطريقة القادرية (رضي الله عنه)

إن الطريقة التي أسسها السيد الشيخ عبد القادر الجيلي (رضي الله عنه) تستند على الكتاب والسنة وعلى هذا الأساس اكتسبت ثوباً قوياً جعلت الناس أن يوصفوها بأنها زبدة الدين الإسلامي الحنيف وخلاصته وقد نالت هذه الطريقة رغبة لما عُرفت بالصلاح والزهد ولم يدخلها الغلو. وقد انتشرت في جميـع البلدان الإسلامية وغير الإسلامية.

وانتقلت هذه الطريقة إلى إسبانيا وإلى غرناطة، وانتقل مركز الطريقة القادرية إلى المغرب إلى فاس، وبواسطة أنوار هذه الطريقة زالت البدع من البربر وتمسـكوا بالسنة والجماعة، واهتدى زنوج إفريقيا على يد مشايخ هذه الطريقة العلية.

إن شيوخ السجادة القادرية يعطوا لكل مريد ينتسب إلى الطريقة شجرة النسب، والإجازة بالأوراد، ليكون السند متصلاً.

وتأسست أول زاوية قادرية خاج العراق في فاس المغرب وأسسها السيد إبراهيم بن السيد الشيخ عبد القادر الجيلاني (رضي الله عنه).

وانتشرت في آسيا الزوايا القادرية وكانت تسمى ( قادري خانة ).

وانتشرت في الحجاز الزوايا القادرية بفضل الله تبارك وتعالى حتى وصلت إلى ثلاثمائة وواحد وثمانون زاوية في مكة المكرمة، سنة ستمائة وواحد وستون للهجرة.

http://www.abunashaykh.com/Topics/Ta…20alqadir.html

ثانيا، سأعرض هنا وجهة النظر المقابلة لكيفية رؤية بعض المذاهب الأخرى للطريقة القادرية والصوفية عموما. فكان هذا الرد من الدكتور عبد الله بن عمر الدميجي -عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى- حول سؤال ورد له في موقع www.islamtoday.net عن جواز طلب المعونة من الجيلاني:

أصل الشرك إنما هو طلب العون والشفاعة وقضاء الحاجات من غير الله –تعالى-، (ود، وسواع، ويغوث، ويعوق، ونسر) هذه أسماء لأقوام صالحين مثل عبد القادر الجيلاني -رحمه الله – وغيره، اتخذوا على قبورهم تماثيل لتذكرهم بالعبادة لله –تعالى- ولما تقادم الزمان طلبوا منهم -وهم أموات- العون وقضاء الحاجات فكان ذلك منهم شركاً، وكذلك اللات، كان رجلاً صالحاً يلت السويق ويسقيه الحاج، يعني من المحسنين، فلما مات عكفوا على قبره أو الحصاة التي كان يجلس عندها فعبدت، وكذلك الذين يأتون إلى قبر الشيخ عبد القادر الجيلاني – رحمه الله – وأمثاله من الصالحين مثل قبر الحسين وزينب – رضي الله عنهم – وغيرهم، ويسألونهم الحاجات ويدعونهم من دون الله –تعالى-، هذا تماماً مثل سؤال ود وسواع ويغوث ويعوق ونسر)، ومثل سؤال اللات، قال الله –تعالى-: “ألا لله الدين الخالص والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى”[الزمر:3]، فالذين عبدوا الأصنام إنما كان مقصدهم أن هؤلاء من الصالحين ونريد منهم أن يشفعوا لنا عند الله، وهذه العلة هي بعينها التي يرددها من يجيز طلب العون والشفاعة من الأموات.
وقد زاد المتأخرون على شرك المتقدمين الذين قاتلهم النبي – صلى الله عليه وسلم- بأن ادعوا لهم التصرف في الكون، وأن الله تعالى وكل تصريف الأمور وتدبير الكون لهم فيقول قائلهم:
عبد القادر يا جيلاني يا متصرف في الأكوان.
فماذا بقي لله –تعالى-؟! تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً، وإذا لم يكن هذا شركاً فليس على وجه الأرض شرك البتة.

 

قضايا لاشكاليات الترجمة

لم يكن ملف الترجمة طويلا أو كبيرا حيث تضمن الفيلم الكثير من العبارات العربية الاسلامية كالأدعية والتحيات والسلام (السلام عليكم – وعليكم السلام) حيث لم يكن هناك داع لترجمتها فهي عربية كما نطقها الممثلون بالفيلم. بالمقابل واجهت بعض الأمور الطريفة مثل (قضية) وجه القهوة أو كما يطلق عليها “وش” القهوة كما تقال باللهجة المصرية حيث وردت عبارة Don’t throw out the froth of the coffee ولا يتماشى منطقيا ترجمتها كرغوة أو زبد القهوة. وقد أكد لي الاستاذ إيهاب التركي هذا المعنى “وش” القهوة بعد استشارته بهذا الأمر بحكم ادمانه للقهوة التركية كما اعترف هو لاحقا لي، فاتفقنا أن تكون “وجه القهوة”. الأمر الطريف الآخر، وهو يشكل اشكالية ترجماتية أيضا إن جاز لي التعبير، أن الاخوة الأتراك يستخدمون ألقابهم التي نقلوها عبر الدولة العثمانية لأقاليم الشام ومصر وغيرها، مثل “أفندي” و”بيه” أو “بيك” و”باشا” حيث كلما ارتفعت مكانة الشخص ارتقت تسميته حسب هذه الترتيبات بالكلمات المذكورة. وباعتقادي لا يوجد في صميم اللغة العربية مثل هذه التصنيفات الطبقية بالأوصاف والألقاب فكانت ترجمتها جميعا بالسيد. ولا أعلم إن كانت هناك تسميات أصح، وسأكون مسرورا إن كان هناك آراء أخرى بهذا الشأن.

————————-

رابط لترجمة

———————–

أود اهداء ترجمة العمل لجميع متذوقي الفن السينمائي العالي واهديه بالخصوص لكل من الاساتذة سعيد عبد الجليل وشريف الحداد وخالد ادريس وحسين حمدي وعمرو عبد الخالق بمناسبة تخرجه من كلية التجارة (ألف مبروك)

وتقبلوا أطيب تحية

5 responses to “محاولة تركية للوصول إلى الأوسكار – ترجمة الفيلم التركي Takva

  1. الروابط بالتعليقات ما تشتغل يا اخوان , ممكن تحطون روابط اخرى ؟
    والله بحثت عن تورنت للفيلم في اماكن كثيره وكلها ما تشتغل مع الاسف !

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s