ما هو سبب نشوء المافيا بإيطاليا؟ تحليل لفيلم Romanzo Criminale

romanzo-criminale-deel-1-aka-crime-novel-2005-dutch-front-cover-44238

سؤال جدير بالتوقف عنده كثيرا… فنحن دائما نسمع عن المافيا في إيطاليا وكذلك تفرعها في الولايات المتحدة وما نتج عنها من عنف وتهريب وترويج لكل ما هو ممنوع وغير قانوني. يسلط فيلم Romanzo Criminale  الضوء على هذه العصابة التي تتنامى وتكبر في غفلة من رجال المافيا الآخرين وكذلك قوات الشرطة والمباحث.

 

1127390039235

 

وتتلخص قصة الفيلم لأحداث حقيقية استمرت منذ السبعينات وحتى التسعينات من القرن الماضي حول مجموعة من الأصدقاء منذ الطفولة يتجهون نحو عالم الجريمة ثم يتجه بهم التفكير بعد عملية سطو كبرى قاموا بها أن يستفيدوا من هذه الأموال بالسيطرة على عالم الجريمة السفلي في روما وكان ذلك ببداية السبعينات فنجحوا نجاحا باهرا، فتطور بهم الأمر أن ينازعوا كبرى المافيات في إيطاليا في نفوذهم وطغيانهم حتى يصبح لهم من الكعكة نصيب. كل هذا يتم على مرأى ومسمع الحكومة الذين لا يحركون ساكنا، لماذا؟ الجواب بسيط، وهو أن الفساد ينخر بعظام الحكومات المتعاقبة في ذلك البلد وينتتظرون هم أيضا حصتهم من تلك الكعكة. وهؤلاء العصابات كذلك يُنظر إليهم بنظرة اعجاب من المجتمع عموما وويتم توفير لها الغطاء به في معظم الأحيان بل ويُتستر عليهم أحيانا أخرى، ولكن كل ذلك تغير حين استفاق ذلك المجتمع الفاقد للضمير على هول ما ارتكبه هؤلاء المجرمون وإلى أي حد قد لا يتوقفون عنده لإشباع جوعهم للمال والسلطة والنفوذ.

 

tumblr_lokk2ygpui1qe0cm1

 

يتولى قيادة العصابة بالفيلم، وهم كما ذكرنا أشخاص حقيقيون، في البداية زعيمههم الأول ليبانو Pierfrancesco Favino (اللبناني) وهو ليس لبنانيا من لبنان بل هم هكذا يسمون أنفسهم باماء رمزية ووهمية ثم يستلم مقاليد القيادة مكرها فريدو Kim Rossi Stuart ثم تصل الزعامة للثالث داندي Claudio Santamaria وتتدحرج الزعامة بين كل منهم بشكل مأساوي. لتعطينا نهايتهم المنطقية والطبيعية وهي نهاية كل من يفكر بالدخول لنفق الاجرام المظلم.

 

MCDCRNO EC009

 

في الحقيقة ما يشد انتباههنا باالفيلم هو ذلك الربط بين فكرتين متناقضتين تماما ألا وهما الجريمة Criminale والرومانسية Romanzo . لقد حاول المخرج ميكيلي بلاسيدو  بشتى الوسائل تقريب صورة هذه الشخصيات لنا بحيث تظهر لنا أن لها ضميرا ومشاعر عميقة ولكن لا أعتقد أنه نجح بمسعاه على كل حال بسبب غياب الدافع نحو الخير حتى وإن كان الحب هو من يدفع شخصية فريدو مثلا نحو ترك هذا الطريق إلى أن ينجر بالنهاية لعصبيته نحو الثأر لمقتل ليبانو صديقه وقائده. هذا من جهة، ومن جهة أخرى فلسبب أن الفيلم يتحدث عن وقت زمني عريض وقائمة ممثلين كبيرة، فيبدو أن المخرج لم يركز عمله ببناء خط درامي واضح ومؤثر، بل تشتت تركيزه نحو العديد من الحوادث التي وقعت خلال هذه الفترة الحالكة من تاريخ ايطاليا المعاصر. ولكن الفيلم عموما يستحق المشاهدة بسبب ضخامة العمل ورووعة التصوير المستخدم وجودة عملية المونتاج وتسليطه الضوء على مثل هذه الفترة العصيبة من عمر هذه الجمهورية.

 

michele-placido-e-stefano-accorsi-sul-set-di-romanzo-criminale-18630

 

وقد استوقفني بأحد أحداث الفيلم حادثة خطيرة وقعت واستدعت الرجوع بالتاريخ لايضاحها ألا وهي حادثة اغتيال رئيس وزراء ايطاليا الأسبق ألدو موروو. وقد ترأس الوزرة خمس مرات من 1963-1968 وكذلك 1974-1976 وهو من أبرز سياسي ايطاليا في تلك الفترة ومن مؤسسي الحزب الديمقراطي المسيحيوأحد أكبر قياديه. وقد اختطفته مجموعة شيوعية ارهابية تدعى “اللواء الأحمر” في 16 مارس 1978 وبعد 54 يوما من المعاناة والابتزاز والمساومات من الحكومة للإبقاء على حياته، وقد قامت بالكثير من الغارات المفاجئة على معاقل هذه المجموعة المحتملة سواء في روما أو ميلانو أو تورينو دون جدوى، وقد سمح الخاطفون له ببعث رسائل لعائلته ولأفراد حزبه وللبابا بول السادس ولم يكشف عن نقاب هذه الرسائل إلا في فترة التسعينات حيث وجه عبرها لوما شديدا للحكومة ولحزبه لتشددهم مع مطالب الخاطفين دون مراعاة للحفاظ على حياته أو لتوسلات عائلته لعدم التشدد معهم. والمفارقة التي حدثت بعد ذلك بفترة وجيزة أن الحكومة تساهلت مع مطالب عصابة أخرى اختطفت برلمانيا ايطاليا أقل من مورو شأنا . ويظهر مورو هنا بالصورة تحت أسر هذه المجموعة

image-51928424-800x600_1

وقد جثمت هذه الأزمة على نفوس الايطاليين طوال هذه المدة إلى درجة أن البابا بول السادس Paul VI توسل لهذه المجموعة المتطرفة واقترح عليهم أن يأخذوه بدلا من (مورو) ولكن كل هذه التوسلات ولأماني ذهبت أدراج الرياح حين وجدوا جثة (ألدو مورو) ملقية في أحد السيارات قرب روما وقرب مبنى تابع لحزبه.

1978aldomurokidnappingandde

وقد أيقن الإيطاليون بعد هذه الحادثة أن البلد في قبضة المافيات والعصابات. طبعا العصابة التي بالفيلم لم يكن لها ناقة ولا جمل بهذه الحادثة ولكن المخرج أبرزها نوعا ما. وهذه النقطة السلبية التي تحدثنا عنها بالفيلم حيث لم يتمسك المخرج ميكيلي بلاسيدو بخط درامي واضح ليبني عليه الأحداث على الرغم من تناوله لموضوع حساس وشائك عبر هذه الفترة الزمنية الطويلة.

أبطال الفيلم:

Kim Rossi Stuart —– Fredo

mv5bndcymjaxmzazm15bml5banbnxkftztcwotuwotgwna-_v1_ux214_cr00214317_al_

Anna Mouglalis —– Patriziia

mv5bmjexotazmjyxmv5bml5banbnxkftztywodmzmzu0-_v1_ux214_cr00214317_al_

Pierfrancesco Favino —— Libanno

mv5bmtmwmjuxmdcxml5bml5banbnxkftztcwmjkwoduyna-_v1_uy317_cr1040214317_al_

Claudio Santamaria —– Dandi

mv5bmje0njmzmju3ml5bml5banbnxkftztcwnzaxntizoa-_v1_ux214_cr00214317_al_

Stefano Accorsi —– Commissario Scialoja

mv5bmjqxmtqyodi5of5bml5banbnxkftztgwmzi0ndc3nte-_v1_ux214_cr00214317_al_

 

مع تمنياتي لكم بقضاء وقت ممتع

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s